تعتبر اللغة العربية خامس لغة من حيث انتشارها على مستوى العالم. وهي واحدة من أهم اللغات من حيث مفاهيمها ومضامينها ومفرداتها وأضدادها ومرادفاتها الكثيرة المستخدمة ، ويميز اللغة العربية أيضاً أن حروفها تكتب بطرق كثيرة، وفى هذه المقالة سوف نتعرف على نشأة الخطوط العربية وأنواعها

الخط العربى هو فن كتابة الكلمات التي تستخدم حروف اللغة الثمانية والعشرين، وأهم ما ساعد في إبداع التصميم للخط العربي هو تشابك حروفها، مما أعطاها مرونة وروعة في الجمال. نشأ الخط العربي أساسًا من الخط النبطي، ثم ظهرت المدرية الكوفية والمدرية الحجازية مما أدى إلى تطوير الخط العربى ونشره على نطاق واسع، فظهر في اللغة العربية أشهر خطين وهما الخط الكوفي الذي تميز بالصلابة، والخط الحجازي الذي امتاز بالسهولة، وفي بداية ظهور الخط لم يكن منقّطاً، حتى جاء أبو الأسود الدؤلي ووضع النقاط على الحروف.

أما عن أنواع الخطوط العربية فهنالك العديد منها، والتي شكلت لوحات زخرفية هندسية، وهذه الخطوط هي:

الخط الكوفي: من أشهر الخطوط وأقدمها، واسمه جاء نسبة إلى مدينة الكوفة في العراق، يمتاز بالتنسيق ومماثلة الحروف.

خط النسخ: سمّي بالنسخ لكثرة تداوله في الكتابة، ويعتبر الوزير ابن مقلة واضع أسس هذا الخط، ومن خصائصه: وضوح الحروف وكبرها، مما يضمن القراءة الصحيحة.

خط الرقعة: وتنسب التسمية إلى الرقاع، أو جلد الغزال، ويعتبر الخطاط ممتاز بيك واضع قواعد هذا الخط، وهو خط يستخدم يومياً، وخصائصه أنه يكتب بطريقة أسرع وأسهل.

الخط الفارسي: وقد ظهر أولاً في بلاد فارس، ومن خصائصه الحروف الدقيقة والممتدة، البعد عن التعقيد، السهولة والوضوح.

خط الطغرى: من خصائصه المميزة أنه يكتب بخط الثُلث، وكانت يعتبر ختماً أساسياً للسلاطين والولاة.

خط الثلث: من أعقد الخطوط كتابة، وأروعها في الشكل، وهو يتميز بالمرونة؛ ذلك لأن لمعظم الحروف عدة أشكال في الكتابة، ونظراَ لصعوبته واحتياجه لوقت طويل في الكتابة، فإن كتابته تقتصر على العناوين العريضة.

الخط المغربي: ينتشر في شمال أفريقيا، ويعتبر أساساً في بلاد المغرب ومن هنا جاءت تسميته، ومن خصائصه استدارة حروفه بشكل كبير.

خط الإجازة: وهو خليط من خطي النسخ والثلث.

الخط الديواني: سمّي بالديواني لأنه يستخدم في كتابة الدواوين، ويختص بالطواعية والحيوية، وكتابته على سطر واحد.

حمل الآن أفضل 500 خط عربى لعام 2021