كرسى فى الجراج

في سبتمبر عام 1998 جلس (سيرجى برين) و (لارى بيدج) فى جراج قديم تحت الأرض بولاية كاليفورنيا يفكران فى اسم لموقع قررا إنشاءه على الإنترنت ليكون نواة لمحرك بحث كبير. كان أهم ما يشغلهما هو تصنيف وفهرسة أكبر عدد ممكن من المواقع وإضافتها إلى المحرك، اقترح أحدهما كلمة Googol لتصبح اسمًا للموقع، وهذه الكلمة قد اخترعها العالم الأمريكى (ميلتون سيروت) للدلالة على رقم كبير جدًا (1 وأمامه 100 صفر)، إلا أن الثانى قد تخوف من المسائلة القانونية واقترح اسمًا مشتقًا منه وهو Google. وبعد أقل منستة أشهر من إنشاء الموقع أُنشأت شركة Google.

بدأت الشركة نشاطها بموظف واحد إضافة إلى ماليكيها، ثم سرعان ماتزايد عدد موظفيها إلى أن أصبح فى يناير 2019 حوالى 20 ألف موظف.

بدأت Google بعدد بسيط من صفحات الويب فى قاعدة بياناتها، وصل فى يناير 2019 إلى 100 مليار صفحة ويب،1.2 مليار صورة .

كان عدد عمليات البحث التى تجرى يوميًا فى بداية الأمر لايتجاوز 1000 عملية وصلت الآن إلى مليار عملية بحث يوميًا.

تمتلك جوجل الآن العديد من الخدمات المؤثرة والتي إذا توقفت من المؤكد أن حياة الكثيرين منا سوف تتوقف. فهى تمتلك الآن -على سبيل المثال لا الحصر- يوتيوب ونظام التشغيل أندرويد وخرائط جوجل .

ومما لاشك فيه أن Google قد حفرت إسمها فى التاريخ بحروف من ذهب ، فإن كنت تذكر اسم (بل جيتس) أغنى رجال العالم وصاحب شركة Microsoft العالمية، فيجب أن تتذكر دائمًا اسمى (سيرجى برين) و (لارى بيدج) أصحاب امبراطورية Google .